منتدى عام يناقش كافة الامور المتعلقة بقرية مسير التابعة لمركز كفرالشيخ بجمهورية مصر العربية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 معنى الرجوله في حياة الأنبياء...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

معنى الرجوله في حياة الأنبياء... Empty
مُساهمةموضوع: معنى الرجوله في حياة الأنبياء...   معنى الرجوله في حياة الأنبياء... Avatarالإثنين 12 ديسمبر - 2:51:32

اختارالله تعالى العرب لحمل هذه الرسالة العظمية لصفات كانت تؤهلهم
لذلك حتى إذ أتاها الإسلام صقل هذه الصفات وهذبها ووجهها ..

وكان العرب من جملة الخلق لهم الرصيد الأوفر من خصال وخلال يفوقون
بها عموم العالم .. فلو رأيت كرمهم وشجاعتهم وتضحياتهم وجلدهم وشهامتهم لقرت عينك واطمأنت نفسك أن تكون مسلاخهم دون الأمم ..

ولذلك كان من أسباب اختيار الرسالة فيهم دون غيرهم ما وهبهم الله تعالى
من جميل الخلائق وصفاء معدنها ..

وكذلك الأنبياء والرسل لهم من هذه الصفات الاسم الأكمل قبل الوحي
وبعده حتى ذكر الله لنا في كتابه بعض صفات الرجولة والشهامة ما يحب
أن يُمدح بها العاقل ويُثنى بها على السيد ..

فدعنا نبحر في كتاب الله في بعض هذه الخلال عسانا أن نكون من المقتدين ..


( الثبات والشجاعة )

قال تعالى ( وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين ، فجعلهم جذاذا
إلا كبيرا لهم لعلهم إليه يرجعون )

تأمل هذا الموقف البطولي الذي تضطرب له فرائص الشجعان في مواجهة
قبيلة بأكملها !! بل بتحطيم الرمز الديني الذي حوله يجتمعون وعليه يتفرقون
فهاهو الخليل واجه الموقف بشجاعة من طراز خاص ليس له مثيل .. وثبات
قل العيون أن ترى مثله .. !!

وفعلا .. تم الحدث وحفظ الله ابراهيم ..

( الكرم وبسط اليد )

قال تعالى عن ابراهيم ( فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين ، فقربه إليهم قال
ألا تأكلون )

وانظر حال الموقف .. أناس غرباء أتوا دارك فتمت المقابلة بالسلام ثم الروغ
وهو التسلل بخفية حتى لا يُحرج الضيف ثم العجل السمين ..

أي كرم هذا ؟!

ضربوا المثل بكثرة الجود بحاتم الطائي .. وكان أن يُضرب بابراهيم أسمى
وأعلى فحال الأول المدحة عند الناس وحال الخليل شرف الرتبة عند رب
الناس ..

( حفظ الضيف )

قال تعالى ( وجاء أهل المدينة يستبشرون ، قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون ، واتقوا الله ولا تخزون )

فكان من سمو خلق لوط عليه السلام أن دافع عن الضيف الغريب وحماية
عرضه ونفسه .. ولو قارنت بحال اليوم لوجدت كثيرا من البشر لا يُطيق
الضيف فضلا أن يحميه ..

إن هذا الدين إذا أُشرب المرء فهمه ومحبته لحمل الأوامر على كف التذلل
والتسليم والنواهي على كف الترهب والتعظيم مهما يكون الثمن ..

وإلا ما حاجة لوط عليه السلام لهذا العناء إلا لتعظيم أمر ومما حباه الله من
صفات الرجولة والشهامة ..

( حفظ الفضل وعدم نكران الجميل )

قال تعالى ( وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وقالت هيت لك قال معاذ الله
إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون )

وقول يوسف عليه السلام ( إنه ربي ) على أشهر القولين يعني به سيده لا
الله تعالى وهو أكمل لأن من حفظ فضل البشر كان أولى أن يحفظ فضل رب
البشر وخاصة في مثل يوسف ..

وهذا الخلق المترسخ في يوسف عليه السلام نابع من حسن إنبات الله له وسمو
تربية يعقوب له .. وإلا أي جامعة أو مدرسة في شرق المعمورة وغربها تزكي
هذه النفس في هذا الموقف ..

يوسف في غربة وأعزب في أوج شبابه على مأمن في مخدع امرأة العزيز وهو في عنفوان شبابه في هذا الوقت ترى العفة وحفظ الفضل من سيده تتدفق
من يوسف عليه السلام ..

حقا إنه صبر الرجال .. !!

( النخوة والشهامة )

قال تعالى ( ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من
دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا
شيخ كبير ، فسقى لهما )

في وقت يُطارد فيه موسى عليه السلام طاويا بطنه من الجوع تعلو على قلبه
سحابة من خوف ينتظر ملاذا يُسكن خوفه أو زادا يطرد جوعه في هذا الوقت
تعتريه شهامة موسوية من دافع الإيمان فليست المرأتان الضعيفتان بأقل من الذي استغاثه بالأمس .. حتى أكمل المطلوب عليه السلام ..

ما حال من وجد امرأة في عز شبابها في حاجة لخدمة معينة في سوق مثلا ؟؟

ترى الشباب مهطعين لها أسرابا جلهم يرجوا منفعة شيطانية وقليل منهم التي
تأخذه هذه الشهامة الموسوية النابعة من رجاء ثواب الله تعالى لا رجاء ثواب
أحد ..

( التضحية من أجل المبدأ )

( فقال إني أحببت الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب ، ردوها علي
فطفق مسحا بالسوق والأعناق )

لما فاتت سليمان عليه السلام صلاة العصر بسبب انشغاله بالخيل وهي عنده
من أحب متاع الدنيا ضحى بما أحب لمن يحب فعوضه الله خيرا مما أحب ..

وهكذا المبادئ لا تعيش إلا بتضحيات رجالها وحامليها وأعظم المبادئ وأولاها في الدنيا للمؤمن رضا الله تعالى فلو اضنى
المؤمن نفسه وكابد عيشه من أجل هذا المبدأ لكان قليلا ..

والأنفس الأبية السُليمانية لم ترضى أن يكون شيئا من حطام الدنيا حاجزا
بينه وبين أعظم مقصود فضحّى بالنفيس لديه .. وهكذا شأن الرجال .. !!

فا أيها السالك لمعالي الأمور ..

ويا أيها المثابر لرضى الغفور ..

زكِ قلبك وربِ نفسك وابذر لها صفات الرجولة فالإيمان والرجولة قرينان
وحال النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك شاهد لايخفى على كل مسلم..

وما ينصر هذا الدين إلا بالكرم والشجاعة
والتضحية ..والرجوله الحق ..

.




معنى الرجوله في حياة الأنبياء... Signature
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://messir.forumegypt.net
 
معنى الرجوله في حياة الأنبياء...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء مسير  :: فئة رعاية ابناء مسير :: رعاية الشـباب-
انتقل الى: