منتدى عام يناقش كافة الامور المتعلقة بقرية مسير التابعة لمركز كفرالشيخ بجمهورية مصر العربية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إحدى خطب يوم الجمعة الفضيل والتي خصصت لحقوق الأيتام في الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 566
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

مُساهمةموضوع: إحدى خطب يوم الجمعة الفضيل والتي خصصت لحقوق الأيتام في الإسلام   السبت 10 ديسمبر - 6:44:26

إحدى خطب يوم الجمعة الفضيل والتي خصصت لحقوق الأيتام في الإسلام
من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بسلطنة عمان

الْحَمْدُ للهِ البَرِّ الرَّؤُوفِ الرَّحِيْمِ ، ذِي الفَضْلِ وَالتَّكْرِيْمِ ، وَالإِحْسَانِ العَمِيْمِ ، الَّذِي غَمَرَ العَالَمِيْنَ فَضْلُهُ وَإِحْسَانُهُ ، وَتَوَالَى عَلَيْهِمْ إِنْعَامُهُ ، ( تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيْهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ ) ([1]) ،
فَتَبَارَكَ اسْمُهُ وَتَعَالَى جِدُّهُ ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهُ إِلاَّ اللَهُ وَحْدَهُ لاَ شَرّيْكَ لَهُ ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيِي وَيُمِيْتُ وَهُوَ حَيٌّ دَائِمٌ لاَ يَمُوتُ بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيْرٌ ، وَنَشْهَدُ أَنْ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، صلى الله عليه وسلم وَعَلَى آلَهُ وَصَحَابَتِهِ ، وَعَلَى كُلِّ مَنِ اهْتَدَى بِهَدْيِهِ ، وَاسْتَنَّ بِسُنَّتِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ .
أَمَّا بَعْدُ : فَيَا عِبَادَ اللهِ :
اتَّقُوا اللهَ تَعَالَى رَبَّكُمْ ، وَاذكُرُوا قَوْلَهُ لَكُمْ : ( يَا أَيُّهَا النَّاس اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْها زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيْراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيكُمْ رَقِيْباً ) ([2]).
وَاعْلَمُوا أَنَّ الإِسْلاَمَ عَظَّمَ حَقَّ الضُعَفَاءِ كَالْمَسَاكِيْنِ وَالفُقَرَاءِ وَالأَرَامِلِ وَالأَيْتَامِ ، وَكَمْ لِهَذَا مِنَ التَّأَثِيْرِ النَّفْسِيِّ القَوِيِّ عَلَى مَشَاعِرِهِمْ وَأَحَاسِيْسِهِمْ ، لاَ سِيَّمَا ذَلِكَ الْيَتِيْمُ الَّذِي فَقَدَ وَالِدَيْهِ أَوْ أَحَدَهُمَا فِي الْحَيَاةِ ، فَهُوَ أَحْوَجُ مَا يَكُونُ إِلَى العِنَايَةِ وَالْمُرَاعَاةِ ، فَإِنَّهُ إِنْ لَمْ يَجِدِ اليَدَ الَّتِي تَحنُو عَلَيْهِ ، وَالقَلْبَ الَّذِي يُشْفِقُ عَلَيْهِ ، وإِنْ لَمْ يَتَعَهَّدْهُ أَحَدٌ فِي صِغَرِهِ بِالتَّهْذِيْبِ وَالتَّأْدِيْبِ شَبَّ عَلَى مَسَاوِئِ الأَخْلاَقِ ، وَنَظَرَ إِلَى مُجْتَمَعِهِ نَظْرَةَ كَرَاهِيَّةٍ وَمَقْتٍ ، لأَنَّهُ عَقَّهُ وَأَهَانَهُ ، وَنَسِيَهُ وَأَهْمَلَ شَأْنَهُ ، فَيُصْبِحُ أَدَاةَ تَخْرِيْبٍ وَإِفْسَادٍ وَيَنْشَطُ فِي أَذَى العِبَادِ ، وَكَانَ مِنَ الْمُمكِنِ أَنْ يَغْدُو فَرْداً نَافِعاً لأُمَّتِهِ وَمُجْتَمَعِهِ أَنْ لَوْ قَامَ الأَوْصِيَاءُ الكِرَامُ مِنَ الأَقَارِبِ وَالأَرْحَامِ بِكَفَالَتِهِ ، وَالإِحْسَانِ إِلَيْهِ كَمَا يُحْسِنونَ إِلَى أَوْلاَدِهِمْ .

أُمَّةَ الإِسْلاَمِ :
لَقَدِ اهْتَمَّ الإِسْلاَمُ بِشَأْنِ الْيَتِيْمِ الإِهْتِمَامَ البَالِغَ مِنْ نَاحِيَةِ تَرْبَيْتِهِ وَمُعَامَلَتِهِ وَضَمَانِ مَعِيْشَتِهِ ، حَتَّى يَنْشَأَ عُضْواً نَافِعاً فِي مُجْتَمَعِهِ ، يَنْهَضُ بِوَاجِبَاتِهِ ، وَيَقُومُ بِمَسْؤُولِيَّاتِهِ ، فَمِنَ اهْتِمَامِ القُرآنِ الكَرِيْمِ بِشَأْنِ الْيَتِيْمِ أَمْرُهُ بِعَدَمِ قَهْرِهِ ، وَالْحَطِّ مِنْ شَأْنِهِ وَكَرَامَتِهِ ، يَقُولُ تَعَالَى: )فَأَمَا الْيَتِيْمَ فَلاَ تَقْهَرْ ( ([3]) ، وَيَقُولُ سُبْحَانَهُ وتعالى : ( أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّيْنِ ، فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيْمَ ) ([4]) ، فَجَعَلَ ازْدِرَاءَ الْيَتِيْمِ آيَةً مِنْ آيَاتِ التَّكْذِيْبِ بِيَوْمِ الدِّيْنِ ، وَجَاءَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم الكَثِيْرُ مِنَ الأَحَادِيْثِ الَّتِي تَحُضُّ عَلَى العِنَايَةِ بِالْيَتِيْمِ وَتُبَشِّرُ الأَوْصِيَاءَ إِنْ أَحْسَنُوا الوِصَايَةَ بِأَنَّهُمْ مَعَهُ - عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ - فِي الْجَنَّةِ ، فَمِنْ ذَلِكَ قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم : (( أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيْم فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا ، وَأَشَارَ بِأَصبُعِهِ السَّبَّابَةِ وَالوُسْطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا )) ، وَقَالَ صلى الله عليه وسلم : (( كَافِلُ الْيَتِيْمِ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ أَنَا وَهُوَ كَهَاتِيْنِ فِي الْجَنَّةِ )) ، وَأَشَارَ الرَّاوِي بِالسَّبَّابَةِ وَالوُسْطَى ، وَقَالَ أَيْضاً - عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ - : (( مَنْ قَبَضَ يَتِيْماً مِنْ بَيْنِ مُسْلِمَيْنِ إِلَى طَعَامِهِ وَشَرَابِهِ أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ البَتَّةَ إِلاَّ أَنْ يَعْمَلَ ذَنباً لاَ يُغْفَرُ لَهُ))، وَفِي رِوَايَةٍ: (( حَتَّى يَسْتَغْنِي عَنْهُ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ)) ، وَقَالَ: ((مَنْ كَفَلَ يَتِيْماً لَهُ ذَا قَرَابَةٍ أَوْ لاَ قَرَابَةَ لَهُ فَأَنَا وَهُوَ فِي الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ - وَضَمَّ أَصبُعَيْهِ - ، ومَنْ سَعَى عَلَى ثَلاَثِ بَنَاتٍ فهُوَ فِي الْجَنَّة ، وكَانَ لَهُ كَأَجْرِ الْمُجَاهِدِ فِي سَبِيْلِ اللَهُ صَائِماً قَائِماً )) ، وَقَالَ صَلَوَاتُ رَبِّي وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ : (( مَنْ عَالَ ثَلاَثةً مِنَ الأَيْتَامِ كَانَ كَمَنْ قَامَ لَيْلَهُ وَصَامَ نَهَارَهُ وَغَدَا وَرَاحَ شَاهِراً سَيْفَهُ فِي سَبِيْلِ اللهِ ، وَكُنْتُ أَنَا وَهُوَ فِي الْجَنَّةِ أَخَوَانِ ، كَمَا أَنَّ هَاتَيْنِ أُخْتَانِ )) ، وَأَلْصَقَ أَصبُعَيْهِ السَّبَّابَةَ وَالوُسْطَى ، وَوَرَدَ عَنْهُ أَيْضاً صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : (( خَيْرُ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِيْنَ بَيْتٌ فِيْهِ يَتِيْمٌ يُحْسَنُ إِلَيْهِ ، وَشَرُّ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِيْنَ بَيْتٌ فِيْهِ يَتِيْمٌ يُسَاءُ إِلَيْهِ )) ، وَجَاءَ أَيْضاً : (( أَنَا أَوَّلُ مَنْ يَفْتَحُ بَابَ الْجَنَّةِ إِلاَّ أَنِّي أَرَى امْرَأَةً تُبَادِرُنِي ، فَأَقُولُ : مَالَكِ وَمَنْ أَنتَ ؟ تَقُولُ : أَنَا امْرَأَةٌ قَعَدْتُ عَلَى أَيْتَامٍ لِي )) ، وَقَالَ أَيْضاً صلى الله عليه وسلم : (( الَّلهُمَّ إِنَّي أُحِرُّجُ حَقَّ الضَّعِيفَيْنِ : الْيَتِيْمِ وَالْمَرأَةِ )) ، وَمَعْنَى أُحَرِّجُ : أَيْ أُلْحِقُ الْحَرَجَ وَالإِثْمَ بِمَنْ ضَيَّعَ حَقَّهُمَا ..
عِبَادَ اللَهُ :
إِنَّ حَقَّ الْيَتِيْمِ فِي الرِّعَايَةِ وَالعِنَايَةِ أَكَّدَهُ كِتَابُ اللهِ تَعَالَى وَسُنَّةُ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم ، فَعَلَى كَافِلِ الْيَتِيْمِ أَنْ يُحْسِنَ إِلَيْهِ كَإِحْسَانِهِ إِلَى بَقِيَّةِ أَوْلاَدِهِ ، وَلَمَّا نَزَلَ الأَمْرُ بِرِعَايَةِ حَقِّ الْيَتِيْمِ فِي القُرآنِ الكَرِيْمِ تَحَرَّجَ الْمُسْلِمُونَ فِي مُعَامَلَتِهِمْ لِلْيَتَامَى خَشْيَةَ التَّقْصِيْرِ فِي حَقِّهِمْ ؛ فَسَأَلُوا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَنْ ذَلِكَ ؛ فَنَزَلَ قَوْلُهُ تَعَالَى : ( وَيَسأَلُونَكَ عَنِْ اليَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَهُمْ خَيرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللهُ لأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللهَ عَزِيْزٌ حَكِيْمٌ ) ([5]) ، فَأَفْهَمَهُمْ أَنَّ الْمُخَالَطَةَ مَعَ العَدْلِ وَالإِصْلاَحِ مِنْ مُقْتَضَى مَا بَيْنَهُمْ مِنَ الأُخُوَّةِ الإِنسَانِيَّةِ وَالدِّيْنِيَّةِ وَالرَّحِمِ .
وَقَدْ نَبَّهَ تَعَالَى عَلَى تَأَكُّدِ حَقِّ الأَيْتَامِ وَمَزِيْدِ الاعْتِنَاءِ بِهِ بِقَوْلِهِ : ( وَلْيَخْشَ الَّذِيْنَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيْداً ) ([6]) ، فَمَنْ كَانَ فِي حِجْرِهِ يَتِيْمٌ عَلَيْهِ أَنْ يُحْسِنَ إِلَيْهِ حَتَّى فِي الْخِطَابِ ، فَلاَ يُخَاطِبُهُ إِلاَّ بِنَحْوِ (( يَا بُنَيَّ )) بِنَحْوِ مَا يُخَاطِبُ بِهِ أَولاَدَهُ ، وَيَفْعَلُ مَعَهُ مِنَ البِرِّ وَالْمَعْرُوفِ وَالإِحْسَانِ وَالقِيَامِ فِي مَالِهِ مَا يُحِبُّ أَنْ يُفْعَلَ بِمَالِهِ وَبِذُرِّيَّتِهِ مِنْ بَعْدِهِ فَإِنَّ الْجَزَاءَ مِنْ جِنْسِ العَمَلِ ، يَقُولُ تَعَالَى : ( مَالِكِ يَوْمِ الدِّيْنِ ) ([7]) ، أَيْ الْجَزَاءِ ، وَكَمَا تَدِيْنُ تُدَانُ : أَيْ كَمَا تَفْعَلُ يُفْعَلُ مَعَكَ ، بَيْنَمَا الإِنسَانُ آمِنٌ مُتَصَرِّفٌ فِي مَالِ الغَيْرِ وَعَلَى أَوْلاَدِ غَيْرِهِ ، وَإِذَا بِالْمَوْتِ قَدْ حَلَّ بِهِ ، فَيَجْزِيْهِ اللهُ تَعَالَى فِي مَالِهِ وَذُرِّيَّتِهِ وَعِيَالِهِ وَسَائِرِ مَا يُخَلِّفُهُ بِنَظِيْرِ مَا فَعَلَهُ مَعْ غَيْرِهِ ، إِنْ خَيْراً فَخَيْرٌ ، وَإِنْ شَرّاً فَشَرٌّ ، فَلْيَخْشَ العَاقِلُ عَلَى أَوْلاَدِهِ وَمَالَهُ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ خَشْيَةٌ عَلَى دِيْنِهِ ، وَلْيَتَصَرَّفْ فِي الأَيْتَامِ الَّذِيْنَ فِي حِجْرِهِ بِمَا يُحِبُّ أَنْ يَتَصَرَّفَ وَلِيُّ أَوْلاَدِهِ فِيْهِمْ وَفِي أَمْوَالِهِمْ بَعْدَ مَوْتِهِ .
فَاتَّقُوا اللهَ أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ ، وَرَاقِبُوا اللهَ فِيْمَنْ ائْتَمَنَكُمْ عَلَيْهِمْ مِنَ اليَتَامَى وَسَائِرِ الضُّعَفَاءِ ، ( وَاتَّقُوا يَوماً تُرْجَعُونَ فِيْهِ إِلَى اللهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) ([8]) .

أَمَّا بَعْدُ : فَيَا عِبَادَ اللهِ :
اتَّقُوا اللهَ تَعَالَى ، وَاعْلَمُوا أَنَّهُ بِالْمِرْصَادِ لِكُلِّ مَنْ تَسُوِّلُ لَهُ نَفْسُهُ تَضْيِيْعَ حَقِّ الْيَتِيْمِ ، أَوِ التَّعَرُّضَ لِمَالِهِ بِغَيْرِ وَجْهٍ مَشَرُوعٍ ، فَمَنْ وَلِيَ مَالَ يَتِيْمٍ فَعَلَيْهِ أَنْ يَحفَظَهُ لَهُ إِلَى أَنْ يَأْنَسَ مِنْهُ الرُّشْدَ وَالقُدْرَةَ عَلَى التَّصَرُّفِ الصَّحِيْحِ فِي الْمَالِ ، فَإِذَا دَفَعَهُ إِلَيْهِ أَشْهَدَ عَلَى رَدِّهِ تِلْكَ الأَمَانَةَ لِصَاحِبِهَا ، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى : ( وَابْتَلُوا اليَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَستُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِم أَمْوَالَهُم وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيْراً فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللهِ حَسِيْباً ) ([9]) ، فَإِذَا لَمْ يَكُنْ لليَتِيْمِ وَصِيٌّ أُقِيْمَ لَهُ وَكِيلاً ثِقَةً فِي قَبْضِ مَالِهِ وَالقِيَامِ عَلَيْهِ وَعَلَى مَالِهِ ، وَإِجْرَاءِ النَّفَقَةِ عَلَيْهِ مِنْ مَالِهِ ، وَالنَّظَرِ لَهُ فِي مَصَالِحِهِ وَلَوْ بِأَجْرٍ ، وَلاَ يَدَعْ مَالَهُ يَضِيْعُ ، وَالقِيَامُ بِكُلِّ هَذَا فَرِيْضَةٌ إِذَا اجْتَمَعَ النَّاسُ عَلَى تَركِهَا لَمْ يَسَعْهُمْ ، قَالَ اللهُ تَعَالَى : ( وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِهِ عَلِيْماً )([10])، فَالقِيَامُ بِالقِسْطِ لِلأَيْتَامِ وَاجِبٌ ، وَالتَّعَدِّي عَلَى مَالِالْيَتِيْمِ بِغَيْرِ حَقٍّ كَبِيْرَةٌ مِنْ كَبَائِرِ الذُّنُوبِ ، يَقُولُ تَعَالَى : ( إِنَّ الَّذِيْنَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ اليَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَونَ سَعِيْراً ) ([11]) ، وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (( اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوْبِقَاتِ - أَيْ الْمُهْلِكَاتِ - ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ وَمَا هُنَّ ؟، قَالَ : الشَرّكُ بِاللهِ ، وَالسِّحْرُ ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالحَقِّ ، وَأَكْلُ الرِّبَا ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيْمِ ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ )) ، وَفِي حَدِيْثِ المِعْرَاجِ عِنْدَ مُسْلِمٍ: (( فَإِذَا أَنَا بِرِجَالٍ قَدْ وُكِّلَ بِهِمْ رِجَالٌ يَفُكُّونَ لحاهُمْ ، وَآخَرُونَ يَجِيئُونَ بِالصُّخُورِ مِنَ النَّارِ فَيَقْذِفُونَهَا فِي أَفْوَاهِهِمْ فَتَخْرُجُ مِنْ أَدْبَارِهِمْ ، فَقُلْتُ : يَا جِبْرِيْلُ مَنْ هَؤُلاَءِ ؟ قَالَ: ( الَّذِيْنَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ اليتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً ) ([12]).

.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://messir.forumegypt.net
 
إحدى خطب يوم الجمعة الفضيل والتي خصصت لحقوق الأيتام في الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابناء مسير  :: فئة رعاية ابناء مسير :: رعاية الايتــام-
انتقل الى: